بحث
×

تسجيل الدخول

Use your Facebook account for quick registration

OR

Create a Shvoong account from scratch

Already a Member? تسجيل الدخول!
×

تسجيل الدخول

Sign in using your Facebook account

OR

Not a Member? تسجيل الدخول!
×

تسجيل الدخول

Use your Facebook account for quick registration

OR

تسجيل الدخول

Sign in using your Facebook account

ماهى المشيمه؟؟

على حسب: noga888    
ª
 

  
ماهى المشيمة (Placenta) ؟
المشيمة عضو شبه أسطواني ينمو متصلاً بالجنين عن طريق الحبل السري في الرحم عند معظم الثدييات و تمد المشيمة الجنين بالطعام والأكسجين، وتسحب ناتج نفايات الجنين، كما أن المشيمة تنتج هرمونات تحافظ على الحمل وتنظم نمو الجنين.

كيف تتكون المشيمة ؟
تتكون المشيمة منذ لحظة الحمل من أنسجة من الأم ومن الجنين حيث تنقسم البويضة الملقحة إلى مجموعات عدة من الخلايا تتحول إحداها إلى مشيمة تنغرس في الجزء الأعلى من الرحم استعداداً للمهمة التي تنتظرها وبعد الأسبوع الأول من الحمل يلصق الجنين نفسه بجدار الرحم.

 وتتكون المشيمة كأعمدة من الخلايا من المشيماء (غطاء يشبه الكيس يحوي الجنين) تخترق وتنفذ خلال البطانة الرحمية. وفي داخل الأعمدة توجد أوعية دموية تتفرع إلى نتوءات صغيرة تشبه الأصابع تُسمى الزغابات و التي تحتوي على دم الجنين محاطة بدم الأم حيث لا يختلط دم الجنين بدم الأم.
تصبح المشيمة كاملة النمو في الأسبوع الرابع عشر من الحمل وتنمو بسرعة مذهلة لتصل إلى ذروة نشاطها في الأسبوع الرابع و الثلاثون...وخلال الأسابيع الست الأخيرة من الحمل تضعف وظيفتها وتبدأ تدريجياً بفقدان قوتها ومزاياها الخاصة حيث يقل سُمك جدار المشيمة خلال الفصل الثالث من الحمل مما يسمح بدخول المزيد من الجزيئات من العالم الخارجي إلى السائل الأميني المحيط بالجنين..لهذا السبب يقال أن الطفل أو بالأحرى الجنين يستطيع في هذه المرحلة تذوق الطعام الذي تتناوله الأم , و يعتقد بعض العلماء أنه قادر على شم الروائح أيضاً.

ويمر الدم والأكسجين من دم الأم خلال الجدران الضعيفة للزغابات ويدخل إلى دم الجنين. وهذا الدم الغني بالغذاء والأكسجين يصل إلى الجنين خلال وريد في الحبل السري و الذي يربط الطفل بالمشيمة. ويُحمل نتاج النفايات من الجنين خلال الشرايين في الحبل السري ويعبر خلال الزغابات حيث يتخلص نظام الدورة الدموية للأم من هذه النفايات. وتستمر في أداء وظيفتها حتى الأسبوعين الـ 40 و 42 من الحمل.وبعد دقائق من ولادة الطفل تنفصل المشيمة ـ التي تسمى أحيانًا الخَلاص ـ من الجسم.
و يبلغ سُمك المشيمة عادة نحو ثلاثة سنتيمترات وقطرها نحو 25سنتيمتراً مع العلم أن وزنها يتراوح بين 500و800جرام وهي دائرية الشكل ومسطحة.

ما هي وظائف المشيمة ؟

تغذية الجنين.
التنفس إذ أن المشيمة تقوم بوظيفة الرئتين فيحصل الجنين بواسطتها علي الأكسجين ويتخلص من  ثاني أكسيد الكربون.
تثبيت الحمل و ذلك بفرزها هرمون الپروجسترون الذي يساعد علي استمرار الحمل.
في الأسبوعين الأخيرين من الحمل تنتج المشيمة هرمونات خاصة تساعد على إدرار الحليب.

ما هي مشكلات المشيمة ؟
من المفترض أن توفر المشيمة الدعم اللازم للجنين حتى في أواخر فترة الحمل, غير أنها تواجه أحياناً مشكلة ما تحد من أدائها الوظيفي في وقت مبكر...لهذا السبب يحرص الأطباء على مراقبة حركة الجنين فيطلبون من الأم عد حركات الجنين في اليوم و لاسيما في نهاية فترة الحمل للتأكد من سلامة المشيمة.

المشيمة الملتصقة (Placenta accreta) :

هي إحدى المضاعفات الحادة للولادة، وفيها يحدث إلتصاق سطحي غير عادي للمشيمة بالطبقة الوسطى من جدار الرحم..و هي تحدث تقريباً بنسبة 1 في كل 2,500 حالة حمل.


عادة ما تنفصل المشيمة عن جدار الرحم بسهولة نسبية، إلا أن النساء اللاتي يعانين من المشيمة الملتصقة أثناء الوضع يكونوا في خطر كبير من النزيف أثناء إزالتها. وهو ما يتطلب في المعتاد إجراء جراحة لوقف النزيف والإزالة الكاملة للمشيمة، وفي الحالات الحادة قد يؤدي الأمر إلى إستئصال الرحم hysterectomy وإلا تعرضت حياة الأم للخطر.

مشيمة متقدمة:
تنغرز المشيمة عادة في الجزء العلوي من الرحم بعيدا عن فتحة عنق الرحم و التي من خلالها يخرج الجنين إلى العالم,والمشيمة المتقدمة يعني أنها غرزت في اسفل الرحم بالقرب من فتحة عنقه و من شأن ذلك أن يعوق عملية الولادة حيث أنها بذلك تسد المنفذ الوحيد للجنين ونادرا ما تحدث هذه الحالة و أسباب حدوثها غير معروفة و لكن قد تكون في السيدات المتقدمات في السن و المدخنات أو في حالة ولادة قيصرية سابقة أو إجهاض متكرر,وغالبا ما يتم الكشف عنها خلال جلسة التصوير بالموجات فوق الصوتية,في حال لم ترتفع المشيمة إلى الأعلى مع نمو الرحم واتساعه فان الطبيب يطلب إجراء المزيد من التصوير بالموجات فوق الصوتية وربما يلجأ إلى الجراحة القيصرية.

إنفصال المشيمة:
تنفصل المشيمة أحياناً عن الرحم محدثة نزيفاً دموياً ومسببة أوجاعاً في منطقة البطن للأم و لا يستطيع الأطباء في أغلب الحالات تحديد سبب حدوث ذلك و إن كان هناك بعض العوامل المؤدية إلى ذلك كالتدخين و الحمل بعد سن 35 و إرتفاع ضغط الدم و الإصابة بالسكر و تعاطي المخدرات, ولكن هناك من يعتقد أنه نتيجة نقص في البروتين وحامض الفوليك في النظام الغذائي ، وفي هذه الحالة يتم توليد الأم الحامل عن طريق الجراحة القيصرية.

تكلس المشيمة:
هو عبارة عن شيخوخة مبكرة للمشيمة وهذا يؤدي إلى منع وصول الدم إلى المشمية، وهذه الحالة لها عدة أسباب ..أهمها: الضغط ، السكري، الإلتهابات، المناعة، ويتم العلاج هنا بالفحص الشامل لتقييم وضع الجنين ونبضه.

فحص المشيمة :(Chronic Villus Sampling)(CVS)
ما المقصود  بفحص المشيمة ؟
يعرف أيضاً بإسم  placentocentesis أو placenta biopsy  .
إن فحص المشيمة  هو عبارة عن فحص يتم  خلاله  إدخال إبرة عبر المشيمة (والتي تعرف في هذه المرحلة  باسم مشيماء((chorion وهي  المشيمة في مراحل نموها المبكر)، يتم في هذا الفحص سحب عينة من قطع صغيرة من الأنسجة بواسطة مِحقنة.
عندما تُفحص هذه الأنسجة فإنها يمكن أن تُبيّن لنا فيما إذا كان هناك أي عاهة أو خلل في الجنين.

تاريخ النشر: 16 سبتمبر,, 2010   
نرجو تقييم هذا المستخلص : 1 2 3 4 5
ترجم إرسال Link طباعة

New on Shvoong!

Top Websites Reviews

  1. 2. رغود

    ااا

    بصراحهه فيه معلومات توني اعرفههااا وجدد اشكركممم

    0 التقدير 02 مايو, 2012
  2. 1. شهودهه

    شكرررر

    اممممم من جدمتشكرين على هالمعلومات الاكثر من راىعه

    0 التقدير 02 مايو, 2012
X

.